الأربعاء، 19 أغسطس، 2015

I'm Working on the World



I'm working on the world,
revised, improved edition,
featuring fun for fools,
blues for brooders,
combs for bald pates,
tricks for old dogs.

Here's one chapter: The Speech
of Animals and Plants.
Each species comes, of course,
with its own dictionary.
Even a simple "Hi there,"
when traded with a fish,
make both the fish and you
feel quite extraordinary.

The long-suspected meanings
of rustlings, chirps, and growls!
Soliloquies of forests!
The epic hoot of owls!
Those crafty hedgehogs drafting
aphorisms after dark,
while we blindly believe
they are sleeping in the park!

Time (Chapter Two) retains
its sacred right to meddle
in each earthly affair.
Still, time's unbounded power
that makes a mountain crumble,
moves seas, rotates a star,
won't be enough to tear
lovers apart: they are
too naked, too embraced,
too much like timid sparrows.

Old age is, in my book,
the price that felons pay,
so don't whine that it's steep:
you'll stay young if you're good.
Suffering (Chapter Three)
doesn't insult the body.
Death? It comes in your sleep,
exactly as it should.

When it comes, you'll be dreaming
that you don't need to breathe;
that breathless silence is
the music of the dark
and it's part of the rhythm
to vanish like a spark.
Only a death like that. A rose
could prick you harder, I suppose;
you'd feel more terror at the sound
of petals falling to the ground.

Only a world like that. To die
just that much. And to live just so.
And all the rest is Bach's fugue, played
for the time being
on a saw.

- from Poems New and Collected, by Wislawa Szymborska / Translated by Stanislaw Baranczak
* The painting is Noah's Ark Genesis by Charles Mcgee

الأحد، 15 يونيو، 2014

عن تنوع المجموعات البشرية في المكسيك

عن تنوع المجموعات البشرية في المكسيك



"Strength lies in differences, not in similarities" 
Stephen Covey

نشرت دورية ساينس قبل يومين دراسة علمية حول تنوع المجموعات البشرية في المكسيك (انظر هُنا، وهُنا).

في هذه الدراسة المستفيضة قام باحثون بتحديد مقدار الاختلاف بين بعض مجموعات السُكان الأصليين في المكسيك. لقد اتضح أن هذا الاختلاف يكافيء في مقداره ذلك الموجود بين الأوربيين واليابانيين على سبيل المثال. يؤشر هذا الاختلاف على انفصال هذه المجموعات عن بعضها البعض منذ فترة طويلة جداً، وعدم وجود تزواج بين أفرادها.

أيضًا وجد الباحثون أنه يمكن تحديد أي مجموعات السكان الأصليين كانت سلفاً للمجموعات البشرية الهجينة -تلك التي اختلط فيها السكان الأصليون بالأوروبيين والأفارقة- الحالية، ما مكَن من التعرف على اتجاهات الهجرة بين المجتمعات المنفصلة في المكسيك التي تشكلت بعد وصول كولومبوس إليها.

تشير الدراسة كذلك إلى أن هذا التنوع على المستوى الجيني بين هذه المجموعات المختلفة من السكان الأصليين يُترجم إلى اختلافات وظيفية تظهرها أعضاء أجساد هؤلاء البشر.

ينبغي لنا نحن -القاطنين في المنطقة العربية- أن نتدارس نتائج الأبحاث العلمية، كونها تقربنا أكثر لفهم الطبيعة ولفهم تاريخنا، وكونها تنبئنا عن حقائق قد تمكن مجتمعاتنا من التكيف المناسب لما يقتضيه العصر وتستوجبه المصلحة.

في ضوء نتائج هذه الدراسة، وعموم نتائج علم جينات المجموعات Population Genetics، ينبغي أن نطرح أسئلتنا الخاصة، تلك الآتية من مجتمعنا وتاريخه. 

على ضوء الفهم العلمي ينبغي أن ندرس القضية القبلية في مجتمعنا. هل القبائل حقاً مختلفة على المستوى الجيني؟ وإن وُجدَ الاختلاف، فما هي طبيعته؟ هل هو اختلاف متساوق مع التأريخ القبلي، أم مرتبط بهجرات واسعة لا تقيم اعتبار كبيراً للفروقات القبلية؟

يمكننا كذلك أن نستفهم عن دور التنوع الجيني الذي يجلبه الوافدون الجدد إلى المجتمع. فبشكل عام يأشرُ التنوع الجيني في مجموعة ما على ديناميتها، وتكيفها المستمر مع التحديات الأحيائية (كالأمراض أو تغير نوعية الغداء) من خلال استقبالها لجينات جديدة تزيد تنوعها الوظيفي.

لعلّ العلم الطبيعي، وليس الجدل الفلسفي، هو ما سيقرب شعوبنا من فهم تاريخها وواقعها واستشراف حال مستقبلها، ولعله سيكون الدافع الأكبر وراء التغيير الفكري المأمول. 

لعلنا سنقوم، مدفوعين بفهم علمي راسخ، بإعادة تشكيل مفاهيمنا التي نرى بها العالم والطبيعة. إنه فرضٌ مازلنا نأجله منذ زمن بعيد.

الاثنين، 2 يونيو، 2014

تطوُّر

تطوُّر

من فرطِ تطوري
لم أستطع العيش في الغابة!

رصاص من نحاس العدم، حسين العبري
.

"وكل من يريد أن يكون مبدعاً في الخير وفي الشر، عليه أن يكون أولاً مدمراً، وأن يحطم القيم.

هكذا هو الشر الأعظم جزء من الخير الأعظم: لكن ذلك هو الخير المبدع.

لنتكلم عن ذلك يا صفوة الحكماء، وإن كان ذلك شنيعاً فالصمت أشنع، ذلك أن كل الحقائق المكتومة تتحول إلى سموم.

وليتحطم كل ما يمكن- أن يتحطم تحت وطأة حقيقتنا! فهناك دوماً بيت للبناء على الأنقاض".

هكذا تكلم زرادشت، نيتشه

ما يدهشني دوماً في "رصاص من نحاس العدم" هو الوعي الشديد الذي أبداه مؤلفه حسين العبري تجاه اللغة. في المثال الأعلى يلعب العبري على مفهومين اثنين للتطور. الأول هو التطور الطبيعي لتاريخ الإنسان الذي قدم من الغابات مؤسساً للحضارة. الثاني هو التطور الاجتماعي حيث تتطور المجتمعات البشرية من البادية إلى الريف والزراعة انتهاء لحياة المدينة. إنه التطور الاجتماعي الذي يخاطب العبري القاريء من خلاله، لكنه يخفي التطور الطبيعي في ثنايا نصه.


وفي المعنيين تؤرخ اللغة فهمنا للمفردات.

لعل فكرة الصراع قديمة، لكنها ظهرت بارزة مؤطرة في فلسلفتي كارل ماركس (وهيجل من قبله) ونيتشه إضافة لنموذج تشارلز دارون للتطور الطبيعي. 
ويعكس النص الثاني أحد الأفكار الرئيسية في فلسفة نيتشه، وهي الصراع المستمر، صراع الأضداد المؤدي لتطور الحياة. ويكون هذا الصراع في أعلى صوره الجمالية حينما يكون صراع أفكار ورؤى، حيث يضحمل الغير نافع بينما ينمو المفيد.



هكذا هي الحياة. يموت الحيُ ليحيا ميتٌ.

الاثنين، 26 مايو، 2014

رُمانة الجبل الأخضر

رُمانة الجبل الأخضر


من المياه تخون البرك
 لعوض اللويهي

 لا يعنيكِ البتّةَ
أن يكون الجفافُ قرينَ
قشرتكِ الخارجيةِ

المهمُ أن يبقى جوفكِ
رطباً 
ونابضًا بالحياةِ

داخلكُ طافحٌ بالنداوة
لكأنّ يدَ قاطفكِ
أودعتْ فيكِ سيلانَ الحياةِ
وخلاصة الديمومةِ

الأحد، 2 فبراير، 2014

عام جديد

عام جديد*


أيَّتُها الأمُ
لا نُريدُ منكِ سوى أن تبقي
خضراءَ
وأن نسمعَ من البعيدِ
صوتَ الريح وهي تتكسرُ
بين أغصانكِ
المياهُ تخونُ البرك، لعوض اللويهي


وُلِدَ العام مرة أخرى، وسيولد طالما وُجدَ من يعُدُّ. 

لهذه السنة، كما للسنة المنصرمة، وضعتُ عدة أولويات. أودُ إضافة أبعاد جديدة في تجربتي: جديد في الشعر والموسيقى والقراءات والأنشطة. للجديد أكثر من فائدة، فهو يغني المرء خبرة، ويُنشطُ عصبونات قشرته المخية (فتقل احتمالات الخرف والزهايمر). ووفاءً لهذا النهج أهديتُ صديقاً أعمال محمود درويش الكاملة، سأتوقف عن القراءة له. لقدُ عرفتُ لغة درويش وتجربته، وحان الأوان لمنشد آخر في الوجود (في شعر عوض اللويهي جمال مدهش سأتطرقُ له مستقبلاً).

إن كانت الكلمة رصاصة في أحيان كثيرة، فالموسيقى حياة. وكالعطر، ينتقي البشر موسيقاهم. ولحسن حظي أني مررتُ بطرق وتقاطعات كثيرة جمعتني بالعديد من البشر لأسمع أنغاماً مختلفة من مناطق شتى. غير أن الموسيقى ليست للسماع، بل لبُعد جديد في الحياة.

سوف أكتبُ في هذه المدونة أكثر، ولذلك سأعيدُ تأثيثها، فأغير الخطوط والألوان وأضع صناديقاً بها بعض الجدوى.

ووفاءً للموسيقى الجديدة هنا قطعة رائعة (يعزفها صديق على قيثارته ببراعة):


*الصورة من تصويري، من شاطيء صُحار




السبت، 16 نوفمبر، 2013

حلكة

حلكة

كل هذا النور
ولا شعاعَ يُمزِّقُ غشاء حلكتي!

رصاص من نحاس العدم لحسين العبري

الاثنين، 4 نوفمبر، 2013

في ذكرى رحيل صديق

في ذكرى رحيل صديق

And eternal delight and deliciousness will be his, who coming to lay him down, can say with his final breath — O Father! — chiefly known to me by Thy rod — mortal or immortal, here I die. I have striven to be Thine, more than to be this world’s, or mine own. Yet this is nothing: I leave eternity to Thee; for what is man that he should live out the lifetime of his God?
Moby Dick

ما الذي يمكن كتابته؟ 
لقد عبر بنا الزمن، ولا نزال نعيش وقع الماضي. إنه وجدان، وذكرى، واشتياق.

ما الذي يمكن كتابته؟
لا شيء. لا شيء يعيدُ ما مضى. أأحتجُ؟ حائر بين الجدوى والرغبة. 

رحلَ صديق (وَهُمُ قليل (الأصدقاء وليس الرحيل)). لعلَ كات ستيفنز يصفُ المعنى أكثر مني:

كل امرئ - ولو لمرة-  
 يحتاج لصديق

حضنتني مرة
فاطمئننت

ما الذي حدث؟
لا أعرفُ
 ولازلت لا أعرف
.

لقد مرت تلك اللحظات العزيزة على الوصف، وانقضت لحظة الفراق. هل سنلتقي؟ في الجنة؟ 
هل ستعرفني ساعتها؟ هل سأعرفك؟

لقد كبرتُ سريعاً. أسرعَ مما ينبغي. أراكَ -رغم غيابك- بكل الوضوح. أراكَ بعين لا تنسى. 


الأحد، 1 سبتمبر، 2013

أراه

أراه


أرى الله
في القطرة،
كما أراه في الفكرة!

حسين العبري، رصاص من نحاس العدم
الصورة لريتشارد ماكليود

الجمعة، 30 أغسطس، 2013

الجدار

الجدار

الجدار بيني وبينك،
من هنا أنا داخله وأنت خارجه،
من هناك أنت داخله وأنا خارجه.
حذار أن نفكر في هدمه،
ليست المشكلة فيه
بل المشكلة فينا،
لا يستقيم عيشنا إلا به،
لن نستطيع مواجهتنا في الخواء

حسين العبري، رصاص من نحاس العدم
الصورة لبيون باور

الجمعة، 19 أبريل، 2013

توحيد المملكة

توحيد المملكة

في هذه الجمعة الخالدة
وحدَّتُ
مع صديق
بين الإنسان والذبابة
في مملكة واحدة